القاموس العملي للقانون الإنساني

القاموس العملي للقانون الإنساني نشرته للمرة الأولى السيدة "فرانسواز بوشيه- سولنييه" في عام 1998. وأعيد تحرير الكتاب بانتظام وتُرجِم إلى عدة لغات، ونُشِرَت أحدث طبعة منه في كانون الأول/ ديسمبر 2013، وهو يُشكِّل محتوى هذا الموقع الإلكتروني.

القاموس العملي كُتِب من منظور الضحايا ومَن يقدمون المساعدة لهم، وهو يعرض قواعد القانون الإنساني الواجبة التطبيق لحماية ومساعدة ضحايا النزاعات والأزمات في مداخل مرتبة ترتيبًا أبجديًّا يسهل الوصول إليها وقراءتها.

وهو يشرح كيف تطوَّر القانون الدولي الإنساني في مواجهة التحديات الجديدة التي تعترض السلام والأمن الدوليين فيما يتصل بالحرب على الإرهاب، والأشكال الجديدة للنزاع المسلح، والعمل الإنساني، وظهور العدالة الجنائية الدولية، وإعادة تشكيل القواعد الأساسية لعالم متعدد الأقطاب.

والقاموس العملي جهد غير مسبوق، وهو مُوجَّه إلى الصحفيين والمواطنين وواضعي السياسات وقادة الرأي وعمال الإغاثة وأعضاء المنظمات الإنسانية والممارسين فيها وقادة الحرب والجنود.

ستجد هنا كل مداخل القاموس العملي التي يجري تحديثها بشكل منتظم. ويقصد بهذا الموقع الإلكتروني أن يكون بسيطًا يسهل استخدامه، وتفاعليًّا وتعليميًّا. ولإتاحة تصفُّح سهل، تم إدراج كل مدخل في فئة أوسع، مع إتاحة محرك للبحث، وستجد أيضًا فهرسًا للاتفاقيات والتصديقات.

"وهكذا تم تحرير هذا الكتاب من أجل من يقومون بتحليل الأحداث التي تقع في العالم، ومن يسعون إلى فهمها، ومن يستفسرون عن اختيار وبراءة الكلمات النابعة من الأشكال الجديدة للدعاية السياسية والعسكرية. 
إنه مكتوب من أجل من يسعون للدفاع عن الحيز الإنساني في المواقف التي تكون فيها حياة أشد الناس ضعفًا عرضة للخطر من جراء عنف مباشر أو غير مباشر وتخاذل الحكومات. 
إنه مكتوب من أجل الممارسين الذين يجب أن يتوسطوا في علاقات القوة غير المتكافئة بين الدول والجيوش والضحايا والمنظمات الدولية والجماعات غير الحكومية. 

وهو، أخيرًا، كُتِب من أجل كل منَّا، نحن الضحايا المحتملين للعنف والنزاع المُسلَّح لمساعدتنا على مقاومة الجرائم ضد الإنسانية والتغلُّب عليها، وتمكين المجتمع العالمي الناشئ من أن يكون أكثر إنسانية".

"فرانسواز بوشيه- سولنييه"

 

يمكنكم الاطلاع على القاموس على هذه الموقع