ميانمار

الأنشطة والبرامج  

استمرت منظمة أطباء بلا حدود في العمل مع وزارة الصحة على توفير الرعاية لمرضى فيروس نقص المناعة البشرية والسل، والرعاية الصحية الأولية، وكذلك أنشطة التطعيم.

داوي، منطقة تانينثاري

لا تزال المنظمة المزود الرئيسي لرعاية مرضى فيروس نقص المناعة البشرية في داوي التابعة لمنطقة تانينثاري وقد عالجت طواقمها 2,355 شخصاً مصاباً بالمرض خلال عام 2016. تعالج الفرق المجموعات عالية الخطورة والمستضعفة كعاملات الجنس والرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال آخرين وكذلك العمال المهاجرين، وتدعم البرنامج الوطني لمكافحة متلازمة نقص المناعة المكتسبة في تحويل العلاج إلى نظام لامركزي. وقد أحيل خلال العام 742 مريضاً مستقراً إلى البرنامج، كما تم تعزيز الإمكانات التشخيصية من خلال إدخال جهاز تحديد العبء الفيروسي لدى المرضى.

إضافةً إلى ذلك، تعالج فرق المنظمة مرضى فيروس نقص المناعة البشرية المصابين بأمراض أخرى كالسل والتهاب شبكية العين بالفيروس المضخم للخلايا والتهاب الكبد الفيروسي من النمط سي. وقد بدأ هذا العام بعض مرضى التهاب الكبد سي بتلقي علاج فموي جديد أقل كلفة وأكثر فاعلية في داوي وكذلك في يانغون.

الرعاية الصحية الأولية في منطقة وا الخاصة رقم 2 التابعة لولاية شان

نظراً لتدهور الأوضاع السياسية وعدم قدرة المنظمة على تأمين دخول الطواقم الدولية للعمل في المنطقة، فقد كانت الأنشطة الطبية في منطقة وا الخاصة رقم 2 محدودة خلال عام 2016. لكن بالرغم من هذا فقد تمكنت فرق أطباء بلا حدود في بلدتي بانغ يانغ ولين هاو النائيتين اللتين تعانيان نقصاً شديداً في الخدمات الطبية من إجراء أكثر من 9,000 استشارة خارجية في عياداتها الثابتة والمتنقلة ودعمت حملات التحصين التابعة لوزارة الصحة.

التحصين في ناغا التابعة لمنظمة ساغاينغ

قامت المنظمة خلال الفترة من يناير/كانون الثاني إلى مارس/آذار بدعم حملة التحصين الداعمة التي نفذتها وزارة الصحة وغطت 10,951 طفلاً دون سن الخامسة في بلدة لاهي. وقد تلقى الأطفال لقاحات لعدد من الأمراض كشلل الأطفال والخناق والكزاز والسعال الديكي والحصبة والتهاب الكبد بي والمستدمية النزلية من النمط بي.

يانغون

وفرت طواقم المنظمة العاملة في يانغون الرعاية لـ16,869 مريضاً بفيروس نقص المناعة البشرية والسل أو السل المقاوم للأدوية المتعددة في عيادتين، وبدأت بعلاج أول مريض لها باستخدام علاج السل المقاوم للأدوية بشدة في إطار برنامج القضاء على السل.

ولايتا كاتشين وشان

تفاقمت في النصف الثاني من سنة 2016 النزاعات القائمة في ولاية كاتشين وشمال ولاية شان بحيث أعاقت عمل الطواقم وقدرة المرضى في الحصول على الرعاية الصحية. واستمرت المنظمة في كاتشين بتوفير الرعاية لما مجموعه 11,020 مريضاً بفيروس نقص المناعة البشرية والسل والسل المقاوم للأدوية المتعددة. كما نفذت الفرق 68 استشارة نفسية في مخيم للنازحين. أما في شان فقد قدمت المنظمة العلاج لـ4,628 مريضاً بفيروس نقص المناعة البشرية والسل المقاوم للأدوية المتعددة، فيما أجرى فريق متنقل تابع لها 900 استشارة صحة أولية في المناطق الشمالية.

ضعف وصول المساعدات الإنسانية إلى ولاية راخين

أدت الهجمات التي طالت شرطة الحدود في شمال راخين يوم التاسع من أكتوبر/تشرين الأول إلى إقفال المنطقة بالكامل وتعليق كافة المساعدات الإنسانية، الأمر الذي ترك آلاف المرضى دون أي رعاية صحية أولية لأكثر من شهرين. ونفذت طواقم أطباء بلا حدود أكثر من 2,000 استشارة طبية خلال الربع الأخير من عام 2016، مقابل حوالي 15,000 استشارة كانت الطواقم تتوقع أن تنفذها شهرياً. كما تم تعليق الإحالات إلى المستشفيات مما زاد احتمال وقوع وفيات يمكن تجنبها.

تم السماح باستئناف البرامج جزئياً منتصف ديسمبر/كانون الأول وإن كان هذا في مناطق محدودة. وقد أعاقت نقاط التفتيش وصول الرعاية الطارئة والتخصصية بالأخص للروهينغيين، في حين أن القيود المفروضة على تحرك الطواقم الدولية أعاقت المنظمة من دعم فرقها والتوعية بالاحتياجات الإنسانية الملحة في المنطقة.

السنة التي بدأت فيها المنظمة العمل في البلاد: 1992

 

الأرقام الرئيسيّة 2016

 
استشارة صحة نفسية فردية

1٬800

مريض يتلقون علاج الخط الأول من مضادات الفيروسات القهقرية

35٬000

مريضاً بدؤوا تلقي علاج السل بينهم 100 يعانون من السل المقاوم للأدوية المتعددة

960

عدد أفراد المنظمة

1,197

الإنفاق

19.7 مليون يورو

 

الترتيب حسب